• أنا لست من هواه الكتابه ولا غاوى قصص ولا أدب لكن هذه القصه حدثت معى بالفعل وحقيقيه كنت كتبت فى احد على النت بدور على مدام للمتعه وتكون محتره وجاده وصادقه ومرت الايام ويأئست من عدم الجديه من النت وافعاله وأذا بيوم موبايلى رن ووحده بتسألنى عن نفسى أنا مين وأسمى ووتماديت معها وتعرفنا ببعض وبعد عده مكلمات طلبت اشوفها قلتلى أستنا شويه أطملك وفى يوم وجدتها تطلبنى وترجونى أنا تشفنى على الكاميره وشفتنى واذا بها تقلى تعالى فى مصر الجديده فى أحدى الشوارع المشهوره وبمكان معين وأتصل بها ووصلت للمكان اللى أتفقنا عليه وأتصلت عليها وبعد أقل من ربع ساعه وجدت سياره على مقربه منه ولكن لا أعرف من فيها ووجدت موبايلى بيرن وأذا بها تقلى أنت اللى لابس كذا قلتلها أيوه وقربت منى السياره وندت علي وفتحت البابوببص لقيت أمراه منقبه لاأرى منها لا وجها ولا أى حاجه وقلتلى أركب لاتقلق ركبت وأنا مندهش من المفاجأه هل فعلا هيه ده اللى أتعرفت عليها ولا فيه حاجه هتحصل مش عامل حسابها وبقيت فى دهشتى وذهولى أقرب من ربع ساعه وأنا لاأعلم أيه مصير المجهول اللى مستنينى وأذا فى شارع راقى كله هدوء ولا كن بيه ناس برضه يعنى مطمأن للغايه تقولى ليه أنزل لحد ما هحضن العربيه ونزلت وبقيت فى حيره من نفس أهرب وأمش ولا أستنى يمكن اللى أنا مستنيها من زمان هلاقيه معاها المهم أنتبهت على صوتها بتقلى أنت خايف ولا مالك وقلتلى متخفش وأطمن تعالى ورايه ومشيت وراها وأنا لاأفكر سوى أيه اللى هشوفه من المنقبه ده وهل المنقبه ده فعلا محتاجه العلاقه الجنسيه ولا وأشمعنى أنا اللى أختارتنى وطلعنا للدور الرابع وفتحت البابودخلت معاها وجلست فى أوضه كبيره بها أنتريه من النوع القديم واضح عليه المستوى الراقى وبعد عشر دقايق رجعت وترتدى ملابس بيت وبرضه وشها متغطى بالنقابوسألتنى أنت عاوز تعرف أنا مين قلتها أيوه قالتلى أنا ياعم مدام أمال جوزى مسافر وشويه وبعد ما قعدت حوالى ربع ساعه أ وأكتر وبدأت أحس بالطمأنينه دخلت عليا بنتها وكانت جميله جدا وسلمت وقلتلها ماما أنا هنام عوزه حاجه قلتلها ده عمك فلان اللى قلتلك عنه سلمت عليا أبنتها وأمها باستها وقالتلها روحى أنتى نامى حبيبتى بعد ما أبنتها خرجت من الأوضه سألتها عن حبها للجنس قالت أنا مش بحب الجنس أنا محرومه منه وجوزى علطول حرمنى منه وهوحتى موجود متجوز عليا وعلشان كده وخرجت وبعد دقيقه أ ودقيتين دخلت ولقيتها شخصيه تانيه خالص والمفجأه وجدتها أمراه يظهر عليها الجمال ولكن الزمن واضح عليها فهى فوق الخمسين من عمرها وترتدى قميص نوم فاضح جدا يظهر أكتر مما يغطى جسمها وبها طياز كبيره ومدوره وبزاز تطل من فتحه القميص وتطلب المص وبسوه جميله وهجمت عليها من روعه جسمها من غير خوف ولا أى مقدمات ولقيتها بتقلى حاسب عليا أنا جسمى زى البسكويت وعوزه متسبش حته فى جسمى الا لما تشبعها من النيك واللحس وظليت أمسك فى بزازهات وأمصهم وهيه تمص فى شفايفى ونزلت لكسها الذى كان جمره نار وغرقان من شهوتها ويدوب لمستها بلسانى ولقيتها صرخت صرخت مدويه وبتقلى دخل لسانك وألسحلى كسى قوى لسحته لحد صرخاتها بدأت تدوى فى الشقه قمت رافع رجليه فوق كتفى وحبيت ادخل زبرى رفضت وقالتلى لسه شويه وقامت هيه تمصلى زبرى وتلحس البيضات لحد ما بدا السائل يسيل على لسانها وقامت راحت فشخه كسها وأنا نايم على ظهرى ونزلت على زبرى ولما زبرى دخل بالكامل فى أحشاء كسها ظلت تصرخ وتقلى نيك قوى وتطلع وتنزل لحد انا ما روحت قايم بيها وعدلت من وضعى وأصبحت أنا فوقيها وهيه تحتى تتلوى زى التعبان وتصرخ وأفرغت هيه شهوتها مع رعشه وصرخت جميله وأنزلت أنا بكسها لبنى بعد شويه قمت طلبت منى وسألتنى عن تحب تنيك الطيز وطلبت منى هيه أنيكها بطيزها ويالها من طيز جميله كانت أحسن بكتير من كسها حيث ضيق الخرم ولما دخل زبرى حسيت بضيق جمسل على زبرى وهيه تقلى براحه عى طيزى وأقسمتلى أنت أول واحد ينيكنى من طيزى وقضيت ليله من أجمل ليالى النيك فى حياتى ولاكن الغريب بعد ما قضيت الليله كامله معاها قلتلى وعد منك ما تحاولش تيجى هنا ولا تدور عليا تانى علشان ما تأذيش نفسك صدقنى ل ودورت عليا أ وحبيت تيجى هنا هتتأذى قلتلى سبنى أنا كل ما أحتاجك هتصل بيك حاولت أعرف السبب رفضت وقلتلى ما تحاولش تعرف ولا تفهم أكتر من اللازم وقلتلى على فكره أنا منتقبه حقيقى ومحدش شاف وشى غيرك أنت بعد جوزى وبنتى وأسرتى اللى مصرح ليهم يشفونى فقط سكس اجنبي

    سكس امهات - سكس محجبات - سكس مصر - سكس مصرى - سكس نيك - سكس نيك محارم - طيز كبيرة - عرب نار - افلام سكس - step-sister


    votre commentaire
  • مشاهدة افلام سكس Watch Porn Movies, XXX Tube

    مشاهدة افلام سكس مجانية اون لاين حصري جميع انواع الجنس والفيديوهات الساخنة والمثيرة على موقع متناكة دوت كوم سكس امهات و فيديوهات سكس اخوات و فيديوهات سكس محارم وافلام سكس حيوانات و سكس اجنبي و سكس عربي كل افلام الجس اللى تبحث عنها سوف تجدها فى الموقع بدون قيود مجانا مشاهدة بجودة الية جدا بدون دفع اموال لذالك سوف تجد صور سكس جميع انواع الصور صور نيك صور بنات عارية سكس سحاق سكس مصري افلام نيك الكس والطيز سكس امهات بكل انواعه صغار وكبار اغتصاب وبرضاها .

    افضل موقع على الاطلاق يجمع قاعدة كبيرة جدا من افلام سكس امهات , سكس عائلي , سكس محجبات , سكس مترجم , سكس اغتصاب , قصص سكس حصري كل يوم افلام جديدة افلام بورن ساخنة ومثيرة صور ازبار نيك بنات شراميط من كسها وطيزها الكبيرة , مشاهدة افلام اباحية اون لاين جودة اتش دي تحميل افلام نيك عربي رابط مباشر سريع جدا Porn Movies XXX Tube


    votre commentaire
  • بصراحة لا اعرف لماذا لم استطع نسيانه، إنه حبي الأول منذ الطفولة..رغم ان حبنا كان بريئاً، ولم نتلامس بشهوة في مرحلة المراهقة، إلا أنني لم انس حبه وطالما تمنيت أن اتزوجه. تزوجت شخص آخر، وأنجبت وترملت ولكني ما زلت احبه. وأعتقد انه يحبني. نعم صرح بذلك في غير مرة لكن ليس قريباً..
    يبدو إن القصة كدا حتطول. نخش في المهم
    قبل شهر أو شهر ونص حصلت القصة. اتصلت به وحكيت له على شعوري بالحاجة للجنس. نعم كان الكلام بالتليفون. وهو متزوج وكمان من اثنتين. فقال لي غريبة أول مرة تقولي لي. قلت له حقيقي لاني فعلا كدا .قال لي طيب لازم نسعفك. سالني متى تريدين الحضور إلى منزلي؟ قلت له في الوقت اللي تحدده. نظراً لوجود مشكلات بين زوجته وبيني بسبب الغيرة" زوجته الاولى" لاني لا اعرف الثانية. لم اكن اعرف اين يقع منزله بالضبط لكني اعرف المنطقة التي يسكن فيها. وصف لي لي المنزل، اخذت تاكسي ورحت عنده.
    عندما وصلت قرعت الجرس، فتح لي واخذني بين ذراعيه، كان اطول مني لكن كان الحضن جميلا جداً وتسارعت انفاسنا.
    تسارعت كذلك المشاعر، قال انه لوحده وأن زوجته لن تعود الا عندما يذهب ليحضرها ولكنا لم نزد على ان جلسنا في الصالون قليلا. تحدثنا عن شتى الامور ونحن نتلامس بالايدي على الاكتاف. واضع يدي على حجره، ثم وضعت رأسي على صدره. فطلب مني أن نذهب إلى الغرفة.
    وضع فراشا على الارض واستلقينا نتناجى.
    بعد قليل تسارعت انفاسه وقال لي انه لا يستطيع التحمل اكثر. لثمني فرحنا في قبلة طويلة. شهية صرت في حضنه مرة أخرى ولكن اشتد علي العناق هذه المرة.
    طلبت اليه أن اقبل ذاك الجميل الصغير، فقال لي هو لك. قبلته في البداية في الراس فقط. ثم بدأت أمص الرأس بشدة وكأني أريد ابتلاعه. وصار هو يتأوه بصوت عال. وهو مستلق مغمض العينين. لم اتوقف عن الرضاعة مع لف لساني حول الرأس وتمريره احيانا فوق الخط الداخلي الطولي. ثم بدأت أدخل جزءاً اكبر في فمي واحرك فمي صعودا وهبوطاً عليه.
    احببت مذاق قضيبه جداً. واهتاج هو كثيراً حتى قذف منيه في فمي. ثم احتضنته مرة أخرى وقلبي يكاد يقفز من بين ضلوعي خوفاً من أن تأتي إمرأته وتفضحنا.
    طمأنني أنها بعيدة ولن تأتي الا بامره وبعد أن يحضرها بنفسه. اخذني في حضنه بشدة، وخلع ملابسي وملابسه كاملة. تلامسنا بالجسد، نام علي وانا مستلقية على ظهري وهو على بطنه. شعرت بالسعادة والاثارة البالغة. تبللت جداً وكذاك هو. صرنا نلهث ويكاد الشبق يقطع اوصالنا قطعاً قطعاً.
    استأذنني في ان يكمل ما بدأ، سمحت له وأنا في غمرة الحياء والشهوة معاً. بدأ يدخل قضيبه الكبير في فتحة الجنة فلم يستطع. أخبرته ان الأمر مؤلم فأنا لم اتناك منذ وفاة زوجي قبل ثلاث سنوات. حاول إدخال الرأس فقط، فدخل بعد صعوبة كان مؤلماً لكنه شهي خاصة أني احبه. بدأت اشعر باللذة فطلبت منه أن يزيد سرعته، اعتذر مني لان زيادة السرعة تعني القذف .وصار يدخله ويخرجه فيّ ببطء شديد وانا أتأوه من الألم والاثارة واللذة معا. آخ كم اشتهيه الآن ايضا.
    بدأ كسي يستقبل حبيبه بآلام أقل ولذة أكبر، فسمحت له أن يدخل المزيد منه. فاستجاب لكن عاد الألم مجدداً فحاولنا مرة ومرة ومرة أخرى فقل الالم كثيرا وبدأت الشهوة تزداد فطلبت منه السرعة، فصار يضربني بشدة لكن ببطء، وصرت استمتع جدا واصرخ من المتعة، فقال لي لا ترفعي صوتك فيسمعنا الجيران. سكت والتقطت بلوزتي لاعض طرفها حتى لا اصرخ. كان الشعور رائعاً وجميلا وفوق الوصف. استمر الامر لفترة من الوقت ربما خمس دقائق ونفسي يتصاعد بين كل دفع وسحب..يا لجمال النيك الذي كنت احرم منه نفسي بدعوى عدم وجود الرجل المناسب. صرت افكر جادة بالزواج من اي رجل فقط لاستمتع بهذه النعمة البشرية العجيبة..
    كان فحلا قوياً استمر في الدفع وزادت تأوهاتنا تعالت انفاسنا، وكان يتوقف بين كل فترة والاخرى خوفاً من ان يقذف كما قال لي. قلت له ان قذفت سترتاح لكنه نفى ذلك وقال انه يريد الاطالة لانها اكثر متعة لنا الاثنان وكان على حق..
    استمر الدفع والسحب واستمرت الاهات والآلام والشهوات تتزداد. آه آه نزل عني وادارني فقابل ظهري وحشره من الوراء من تحت طيزي. فصرخت من الشهوة والالم والمتعة واللذة والاثارة والحب وصار يدلك كسي بالكائن الجميل الرائع، وصرت اتأوه من المتعة. xxx

    افلام نيك - سكس محارم - شات سكس - افلام سكس اجنبي
    لقد تبللت الآن وانا اتذكر ذلك، كان شعوراً فوق الوصف، ان الوضع الكلابي هو وضعي المفضل..استمتعت جدا وكدت ان أقذف انا الأخرى لكنه قذف قبلي.
    جريت ناحية الحمام حتى اغتسل لأني خشيت من الحمل مع اني عقيم. اغتسلت وكانت كمية المني كبيرة جداً عدت مرة اخرى فوجدته ينتظرني لدور آخر..كان اجمل واطول ثم استلقينا قرب بعضنا نتلامس في محبة. ثم جاء وقت الفراق فطلب لي خدمة التاكسي وفارقته وافي قلبي بقية من نار..

    افلام نيك - نيك محارم - سكس عربي - نيك محارم - سكس اجنبي - سكس مترجم - سكس مصري


    votre commentaire
  • كان عندى13 سنة و كنت انا وجارتى بنلعلب ام و اب و كنا نطلع فوق السطح علشان انيكها بس مكنتش بعرف انيكها كانت تقلع البنطلون و الكلوت و وتفتح طيزها و كسها احمر و خرمها احمر و تقولى نيكنى كنت بطلع زبى احطة على خرم طيزها بس مش عارف ادخلة ف كنت بخليها تلبس الهدوم تانى و انيكها و هى لبسة الهدوم كان احساس حلو وبوس واحضان كنا كل يوم نعمل كدة لحد مجات جرتنا الى فى الشارع الى وريا تلعب معانا وكانت اكبر منى وعسل وعنيها خضرا طلبت تلعب معايا عريس و عروسة لعبت و وطلعنا فوق السطح علشان ننام مع بعض و لقتها بتقلع البنطلون و الكلوت و ونامت على بطنها و قالتى يلا نيكنى نفس المشكلة مش عارف ادخلة هى كانت خبرة و ضحكت علية و قالت انتا مش عارف تنيك راحت تفت فى ايدها و حطت على خرم طيزها و تفت فى ايدها و حطت على زبى ومسكت زبى وحطتة فى خرم طيزها و هى نايمة على بطنها و فعلا زبى دخل جوة وعرفت سر دخول الزب جوة و حسيت اجمل احساس حسيتة فى حياتى متعة جامدة و تقولى دخلة و طلعة فضلت انيك فيها لحد ما حسيت انى عايز اعمل حمام مياه و طلعت زبى لكن مفيش مياه عايزة تنزل وزبى مولع نار هى لبست هدومها وقالتى نكمل بكرة

    سكس محارم - سكس عائلي - سكس رومانسي - سكس محارم
    بقيت كل يوم انيكها هى و جارتنا التانية وكل يوم احس نفس الاحساس انى عايز اعمل حمام مياه ومفيش حاجة عايزة تنزل بعد تقريبا سنة حصل بلوغ عندى من كتر النيك الى بنيكة و نزل نقطة لبن من زبى وحسيت انى شبعت نيك اليوم دة مش قادر انيك تانى غير تانى يوم فضلت انيك وينزل لبن نقطة وزبى كبر وبقى بيوجع طيزهم و المتعة بقت احلا و اجمل

    افلام سكس امهات - سكس مصري - اب ينيك بنتة - ءىءء - سكس xxx - xxx - xnxx


    votre commentaire
  • حبيت احكيلكم عن تجربتى مع الجنس

     افلام مثيرة - افلام سكس - سكس امهات - صور سكس - سكس حيوانات - صور سكس
    فى البداية احب اعرفكم بنفسى
    م عندى 45 سنة من الغردقة وبشتغل مرشدة سياحية متجوزة وعندى بنتين
    حكايتى بدأت من حوالى 10 سنين مع شاب اسمه كريم هو اصغر منى ب 10 سنين
    وكان قريب صاحب الشركة وجابة يشتغل معايا عشان اعلمه ومرت الايام وكريم اتجوز
    لكن جوازة ماستمرش اكتر من شهرين وانفصل عن زوجته واصبح كريم فى حالة مزاجية وحشة اوى
    وانا فى الوقت دة كنت بعيش حالة فراغ عاطفى بسبب انشغال جوزى عنى وبدانا نقرب من بعض انا وكريم
    حكالى عن مراته وعن سبب الانفصال وان هو ملحقش يعيش حياتة وانا حاولت اواسيه
    وبدات علاقتنا تبقى اقوى مع مرور الوقت وبحكم تواجدنا مع بعض باستمرار فى مصر وبرة مصر
    وبدا يهزر معايا وناخد على بعض اوى لدرجة انة كان ممكن يلمس جسمى ويحط ايدة على كتفى
    ويمسكنى من وسطى ولما بنكون مع بعض فى البحر بيشلنى ويضربنى على جسمى وطبعا علاقتنا بتزيد
    كل يوم عن التانى ووصل الهزار بينا انه بقى يضربنى على طيزى واحنا فى البحر وفضلنا على كدة فترة
    لحد ما جة اليوم وسافرنا لبنان ونزلنا البحر وطبعا فى اليوم دة زود موضوع الضرب ع الطيز دة اوى
    وكان فية بنات لابسين مايوهات فتلة قالى عارفة المايوة دة هيكون يجنن فيكى اية رايك تجيبى واحد
    رفضت طبعا لكن بالليل نزلنا ولاقيتة دخل محل وطلب مايوة فتلة على مقاسى وجبنا واحد
    وصمم انى البسة وانا وافقت وفى اليوم دة هرالى طيزى من كتر الضرب قولتله انت جايبه عشان تضربنى
    قالى اعملك اية هى اللى حلوة وعاوزة تتضرب ضحكت وقولتله بطل سفالة خليك محترم قالى طب اية رايك
    اعملك صن بلوك ( مساج ) قولتله انت هتهزر قالى عادى محدش هنا يعرفنا يلا يلا وانا وافقت وكانى كنت بستنى
    اليوم دة جاب كريم الشمس بتاعى وانا نمت على بطنى وهو بدا يدهن جسمى وانا كنت هتجنن من الشهوة
    وبدا يدهن فخادى ويركز عليها وعلى طيزى ولاقيتة دخل ايدة بين فلقتين طيزى وفجاه لاقيتة بيدخل صباعة
    جوة فتحة طيزى بقولة بتعمل اية قالى متخافيش دى بتشيل الطاقة السلبية من الجسم وسيبتة يدخل صباعة
    جوة وبدا يدخل ويطلع وانا اهات عليت وهو بدأ يدخل صباعين وانا بصوت واطلع اهات ولاقية بدأ ينزل على كسى
    ويفرك فية ويلعب فى البظر وانا مبقتش قادرة اتكلم ورحت فى دنيا تانية وفضل يلعب فى كسى وطيزى وانا اتأوة
    ونزلت لبنى فى ايدة مرتين .
    وبعد كدة قولتلة كفاية الليل قرب قالى يلا نروح الفندق ورحنا فعلا الفندق وقالى تعالى اوضتى نكمل مساج وانا رحت معاة
    واول ما دخلنا لاقيتة مسكنى واكل شفايفى بين شفايفة وهمس فى ودنى وقالى قوليلى نكنى

    قولتله نكنى انا تعبانة ع الاخر.

    سكس محارم - سكس مترجم - سكس حيوانات - سكس امهات - سكس اجنبي - افلام سكس


    votre commentaire



    Suivre le flux RSS des articles
    Suivre le flux RSS des commentaires